مشاركة عربية واسعة بمعرض إسطنبول الخامس

معرض الكتاب العربي الدولي يبدأ السبت بمشاركة أكثر من 200 دار نشر من 15 دولة بينها مصر والأردن والسعودية وقطر والإمارات ولبنان

يفتح معرض الكتاب العربي الدولي الخامس في مدينة إسطنبول أبوابه السبت 28 سبتمبر/ أيلول الجاري، بمشاركة عربية واسعة، تشمل أكثر من مئتي دار نشر من 15 دولة، تحت شعار “الكتاب يجمعنا”.

ويتقدم الدول العربية المشاركة: مصر، لبنان، السعودية، الإمارات، قطر وسوريا.

يستمر المعرض تسعة أيام تزخر بفعاليات ثقافية عديدة تستهدف بالدرجة الأولى أبناء الجاليات العربية في تركيا، فضلًا عن الطلاب الأتراك والمهتمين باللغة العربية.

وينظم المعرض كل من الجمعية الدولية لناشري الكتاب العربي، اتحاد الطباعة والنشر واتحاد مهن الطباعة والنشر التركية، برعاية إعلامية من وكالة الأناضول.

قال مدير المعرض، محمد آغري أقجة، : “المعرض يشهد هذا العام أنشطة وفعاليات أقوى من السنوات الماضية، يوجد قسم للأطفال وآخر للشباب”.

وأضاف: “نستهدف الطلاب الأتراك الذين يدرسون العربية في الجامعات، طلاب العلوم الإسلامية أو اللغة العربية أو الترجمة، وتوجد فعاليات عديدة لهذه المجموعة الطلابية”.

وتابع: “سنقيم محاضرات وندوات، وسيشارك مشاهير من العالم العربي، وبعضهم لديه كتب مترجمة إلى التركية، والقارئ التركي يعرفهم ويريد الالتقاء بهم، وهي وسيلة جيدة للأتراك”.

وشدد آغري أقجة على أن المعرض “هو أكبر حدث ثقافي للجاليات العربية.. تسعة أيام فيها أكثر من 150 نشاطًا ثقافيًا وحفلات موسيقية مناسبة لجو المعرض، ومعرض للفنون التشكيلية.. كَثُرَ عدد المدارس الدولية العربية (في تركيا) وطلابها يبحثون عن هذه الفرص، والكل لديه فضول لمعرفة ما يوجد في المعرض”.

وعن الأهداف الأساسية للمعرض، قال مديره: “المجتمع التركي ينظر لوجود الجاليات العربية نظرة لاجئ.. هو بالنسبة لهم من ترك بلده وقدم لظروف خاصة بسبب الحرب، وليس لدى الجمهور التركي نظرة للجالية العربي من الناحية الثقافية”.

وأردف: “نريد أن يرى الأتراك أن الجاليات العربية لديها دور نشر قوية وأنشطة وفنانين، وجودهم يجعل الأتراك يدركون أن اللاجئ مهما كان وضعه صعبًا لديه صلة بالثقافة”.

واستطرد: “نهدف إلى إيجاد جسر ترابط ثقافي بين العرب والأتراك، والفرصة هي معرض الكتاب، لذلك شعارنا هو الكتاب يجمعنا”.