ميترو مرمراي…أحد المشاريع العمرانية الكبرى في تركيا

المناطق التي يمر منها ويمتد الخط الجديد من منطقة غبزة بالجانب الآسيوي من إسطنبول مروراً بمنطقة بندك.ويمر أيضا أسفل مضيق البوسفور عبر خط مترو مرمراي وصولاً لمنطقة سيركجي بالجانب الأوروبي من إسطنبول، ومن ثم منطقة زيتين بورنو وصولاً إلى منطقة هالكالي غربي إسطنبول.

ميترو أنفاق “مرمراي”  هو مشروع النقل بالسكك الحديدية في مدينة إسطنبول التركية، ويشتمل على نفق السكك الحديدية البحري تحت مضيق البوسفور، وكذلك تحديث خطوط السكك الحديدية في الضواحي الموجودة على طول بحر مرمرة من “خلقالي” على الجانب الأوروبي إلى “جبزه” على الجانب الآسيوي.

بدأ بناء هذه المشروع في عام 2004، وكان موعد الافتتاح الأولي له في نيسان/ أبريل 2009. وبعد تأخيرات متعددة ، افتتحت المرحلة الأولى من المشروع في 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2013.

وافتتح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المرحلة الأخيرة منه في بداية عام 2019.حيث أكد عن عزم بلاده على جعل مدينة إسطنبول، الوجهة السياحية الأولى عالميا.جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته الافتتاح.

“مرمراي” يُعد أول نفق تؤسسه تركيا للسكك الحديدية تحت مضيق البوسفور يربط بين الضفتين الأوروبية والآسيوية لإسطنبول، استغرق العمل عليه مدة 9 أعوام، بتكلفة إجمالية تقدر بـأكثر من3 مليارات يورو. .ويبلغ طول الخط الجديد 76 كيلومتر،من بينها 1.4 كلم تحت الماء ويتيح قطع المسافة بين غبزة وهالكالي في 115 دقيقة.

ويوفر قرابة ساعة كاملة على المسافرين من أقصى مناطق الجانب الآسيوي إلى غربي الجانب الأوروبي من إسطنبول عبر 43 محطة.

يعتبر أول من فكر بربط القارة الآسيوية بالأوروبية هو السلطان العثماني “عبد المجيد الأول” (1823 – 1861)، لكن الأمر آنذاك كان مجرد طرح أفكار لا أكثر، حيث عمل الخليفة عبد المجيد وقتها تحقيق هذا الأمر وربط ضفتي القارتين بعضهما ببعض من خلال خطة طويلة المدى قد تستغرق 150 عامًا. فيما بعد اعتلى السلطان “عبد الحميد الثاني” عرش الخلافة وكان السلطان الرابع والثلاثين من سلاطين الدولة العثمانية، وقام بدعوة عدد كبير من المهندسين وأمرهم برسم تصاميم لمشروع ربط القارتين