غابة “كنت أُورمَاني” بإسطنبول..أجواء ساحرة ونشاطات رياضية عديدة

في قضاء “سلطان غازي” شمال مدينة إسطنبول تطل الغابة على بحيرة كبيرة تتجمع فيها مياه الأمطار، فتشكل منظرا جماليا جذابا يستقطب السياح، حيث يقع فيها سد “علي بِيه” الضخم الذي بناه المعمار العثماني الشهير “سِنان”، حيث يصل بين طرفي الغابة

على مساحة تتجاوز 800 فدان، تمتد غابة “كَنْتْ أُورمَاني”وبين جنباتها مساجد ومقاهٍ وملاعب، تتيح للزوار ممارسة رياضات مختلفة.

وتطل الغابة على بحيرة كبيرة تتجمع فيها مياه الأمطار، فتشكل منظرا جماليا جذابا يستقطب السياح، حيث يقع فيها سد “علي بِيه” الضخم الذي بناه المعمار العثماني الشهير “سِنان”، حيث يصل بين طرفي الغابة.

 

وللابتعاد عن النشاطات الاعتيادية المتعبة للسياح الذين يأتون إلى تركيا لقضاء العطل، يتوافد كثير منهم أسبوعيا بحثا عن الاسترخاء وسط هدوئها وطبيعتها الخلابة، واستمتاعا بهوائها العليل.

ويمارس السياح عدة نشاطات داخل الغابة، كالمشي وصيد الأسماك وركوب الخيل وكرات القدم والسلة والطائرة، وركوب القوارب الصغيرة، وإقامة حفلات الشواء.

ويمكن للأطفال داخل الغابة ممارسة نشاطات عدة، كالتسلق على الحبال إضافة إلى الملاهي الصغيرة.

اصبجت المنطقة مؤخرا موطئ قدم للسياح العرب، لا سيما الخليجيين الفارين من حر بلادهم الشديد، إذ باتت الغابة على رأس أجندة زوار إسطنبول، خاصة بعد قيام البلدية خلال السنوات السبع الأخيرة بإعادة تأهيلها.

ولا تقتصر الحديقة على استقطاب السياح فقط، بل يؤمها الهواة من مختلف المناطق، بهدف ممارسة الرياضة بين أشجارها الشاهقة بعيدا عن ضوضاء المدن.

وتعد الغابة التي أنشئت عام 2010، من أجمل المتنزهات في تركيا، حيث تمتاز بأشجارها الكثيفة وبحيرتها الساحرة التي تستقطب المصورين من جميع البلدان.